دائمًا ما يعرف ميسي بالتزامه وعدم تدخله في الأمور الفنية ما الذى يجعله يتمرد على المدير الفني، ونفس الأمر لدي سواريز ما الذى يقوده لإطلاق تصريحات يلقي فيها مسؤولية الهزائم لكيكي ستين بشكل علني في الإعلام، هذه الأمور تدعو إدارة برشلونة إلى وقفة حقيقة لبحث الأمر.

قد تكون إجابات هذه التساؤلات متعددة ولكن يأتي في المقام الأول أمر في غاية الأهمية وهو “المدرب”، كان على إدارة العملاق الكتالوني أن تعلم جيدًا أن اختيار مدربًا قادرًا على إدارة هذه المجموعة من اللاعبين التي يأتي على رأسها أفضل لاعب في العالم لن تكون بالأمر السهل.

ماذا يحتاج برشلونة الآن..

أخبار ذات صلة
default img43 - برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة أتلتيكو مدريد وريال بيتيس 300x174 - برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة
أتلتيكو مدريد يخطف فوزًا مثيرًا من ريال بتيس بهدف في الدوري الإسباني
default img43 - برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة برشلونة وبلد الوليد 300x158 - برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة
برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة

برشلونة في الوقت الحالي بحاجة إلى مدرب قادر على فرض احترام اللاعبين له، كما فعل زين الدين زيدان مع لاعبي الغريم التقليدي ريال مدريد، الذى كان يعاني من تمرد اللاعبين في فترة ما كادت أن تدخل الفريق في نفق مظلم، حينها قرر فلورنتينو بيريز رئيس الملكي إقالة المدرب بعد أشهر قليلة من توليه المسؤولية وكان حينها رافا بينيتيز.

وفكر حينها في زيدان الذي كان ضمن قائمة من المرشحين والسبب الذى جعله على رأس القائمة التي تعج بالأسماء الكبيرة، هو أن إدارة الملكي أدركت تمامًا ما الذى  يحتاجه الفريق وهو ما كان يمتلكه زيدان.

كان بالطبع التاريخ العريق الذى سوف يجبر الجميع على احترامه وتقديره داخل غرفة الملابس قبل داخل الملعب، احترام اللاعبين سوف يجعلهم يؤمنون بالمدرب بشكل أكبر وبالتالي يؤمنون بأفكاره ويعملون على تنفيذها بالشكل الأمثل.

وهذا ما ظهر منذ تولي زيدان القيادة الفنية للملكي، كان ينول احترام الجميع داخل جدران الفريق وحتى من اللاعبين الكبار أمثال رونالدو قبل انتقاله لليوفي، كان هناك تفاهم واضح بين اللاعبين والمدرب، كيف لا يحدث ذلك مع زيدان الذة توج بعدد كبير من البطولات على كافة الأصعدة، لا يمكن لأي لاعب أن ينظر له نظرة تعالى كما كان يحدث مع من قبله.

وهذا ما يفسر مشكلة البرسا حاليًا الفريق الذى حصد عدد كبير للغاية من البطولات مع هذا الجيل من اللاعبين، يوجد بين هذه المجموعة لاعبين حصلوا على أكثر من 25 بطولة في مسيرتهم، بالإضافة إلى امتلاكه لأفضل لاعب في العالم، كيف تفكر الإدارة في هذه الحالة بجلب مدربين مغمورين ليس لديهم المقدرة على إدارة مثل هذه المجموعة من اللاعبين.

أضافت فترة تولي بيب جوارديولا التاريخية قدرًا كبيرًا من النضوج للاعبين في البرسا، الذى كان بحاجة لمدرب قادرًا على التعامل بشكل صحيح مع هذه الحالة التي ترك جوارديولا اللاعبين عليها، وهذا ما لم تستطع الإدارة استيعابه، حتي عندما جاءت بلويس إنريكي الذى كان لاعبًا مميزًا في فترة من الفترات مع البرسا، لم يسطع فرض سيطرته واحترامه بما يكفي، وكذلك إرنستو فالفيردي كان ضعيف الشخصية بشكل ملحوظ للجميع.

هل تشافي هو الحل الأمثل للبرسا؟

قد تكون الإجابة نعم أنه لاعب من الجيل الذهبي لبرشلونة وصاحب عدد كبير من البطولات، قد يكون بحاجة إلى خبرات أكثر كما أكد هو من قبل، ولكن هناك بعض الأمور الأخرى التي تجعل أمر الخبرة يأتي أخيرًا، من بينها الاستقرار الذى إذا فقد في أي فريق لا معنى لأن يكون لدي المدرب خبرة أو تكتيكات وطرق لعب مميزة.

تشافي قد يكون قادرًا على جلب الاستقرار بشكل كبير إلى البرسا والسيطرة على اللاعبين الذى لعب معهم ويعرفهم حق المعرفة، سوف يجبرهم على احترامه، السنين القليلة القادمة سوف تشهد اعتزال عدد من النجوم على راسها ميسي وسواريز التي هي أبرز نجوم الجيل الذهبي وهم بحاجة إلى مدرب يؤمنون به ويثقون بأفكاره لـيختمون مسيرتهم بشكل أكثر استقرارًا.

قد يكون تولي تشافي هيرنانديز القيادة الفنية للبرسا، هو ما سيأتي بكل ذلك لهؤلاء النجوم، لأن تجربة تشافي سوف تكون شبيهة للغاية بتجربة زيدان مع الملكي، الكثيرون لا يقتنعون بتكتيكات زيدان ولك الجميع رأي ما حدث للملكي بعد توليه المسؤولية كيف تبدلت الأحوال، طريقة تعامله وتاريخه كان مفتاح النجاحات مع الملكي والتي تحققت بشكل سريع.

لا تنسى قراءة الآتي:

تشيلسي يسقط في فخ الخسارة أمام وست هام يونايتد في الدوري الإنجليزي

ساني يصل مطار ميونخ وأصبح على بعد خطوة من الانتقال إلى البافاري

الجدير بالذكر أن تشافي قد صرح منذ أيام في لقاء صحفي له، أن أهم أمنياته هي أن يكون مدربًا لبرشلونة وأن يتوج معه بالبطولات، ولا يفكر في ذلك لنفسه فقط بل من أجل هذا الجيل من اللاعبين.

وبعد ذلك، في أعقاب تعليقات تشافي، قرر حساب برشلونة على تويتر نشر هدف لاعب خط الوسط السابق في قسم “هدف اليوم”.