نيمار يستمر في مسلسل إمكانية العودة لصفوف برشلونة الإسباني، هل سيستمر مع باريس؟ أم سيعود للبارسا؟
جاءت إدارة فريق العاصمة الفرنسية بشرط للتخلي عن خدمات مهاجمهم البرازيلي نيمار لصالح فريقه السابق برشلونة الإسباني، وهو ببساطة دفع 175 مليون يورو نقدًا، وهو باختصار شرط شبه مستحيل التحقيق في الوقت الراهن، حيث لن يخاطر أي نادي في العالم بدفع هذا المبلغ في ظل الأزمات المالية التي يعاني منها الجميع أنديةً ولاعبين بسبب انتشار خطر فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

فمنذ انتقال اللاعب البرازيلي من صفوف برشلونة إلى الفريق الباريسي مطلع موسم 2017/2018، تتكاثر الأقاويل بكل موسم من مواسم الإنتقالات الصيفية أو الشتوية بشأن عودة نيمار لصفوف البلوجرانا، وكشف نيمار في وقت سابق أنه لا يمانع العودة لفريقه السابق، إلا أن باريس سان جيرمان لن يتخلى عن أغلى لاعبيه قيمةً بسهولة، فقد أوضح الفريق الفرنسي أيضًا أنه لا ينوي إشراك أية لاعبين في الصفقة، بل أنه يريد قيمة اللاعب نقدًا، مما يصعب إمكانية انتقال اللاعب لبرشلونة هذا الصيف.

وكانت إدارة نادي باريس سان جيرمان كالعديد من الأندية قد طلبت من اللاعبين تخفيض رواتبهم الفترة المقبلة لحين انتهاء الأزمة المتفشية في العالم حاليًا، إلا أن اللاعبين قد انقمسوا لفريقين:

أخبار ذات صلة
default img43 - باريس سان جيرمان يجدد التعاقد مع برنسيل كيمبيمبى حتى 2024 برشلونة وبلد الوليد 300x158 - باريس سان جيرمان يجدد التعاقد مع برنسيل كيمبيمبى حتى 2024
برشلونة يفوز على بلد الوليد ويقلص الفارق مع ريال مدريد إلى نقطة واحدة
default img43 - باريس سان جيرمان يجدد التعاقد مع برنسيل كيمبيمبى حتى 2024 برنسيل كيمبيمبى 300x158 - باريس سان جيرمان يجدد التعاقد مع برنسيل كيمبيمبى حتى 2024
باريس سان جيرمان يجدد التعاقد مع برنسيل كيمبيمبى حتى 2024

أقرأ أيضاً :

اوليفيه جيرو لاعب تشيلسي الإنجليزي يتحدث عن مستقبله في ظل إنتشار فيروس كورونا

مهاجم منتخب اليابان مو كانازاكي ينضم لقائمة اللاعبين المصابين بفيروس كورونا

فريق يوافق على تخفيض الرواتب، وعلى رأسهم الشاب الفرنسي كيليان مبابي.
وفريق لا يوافق على التخفيض إلا بشرط عودتها مرة أخرى بأثر رجعي، وأبرز هؤلاء اللاعبين هم نيمار وإدينسون كافاني، بينما انتقل النجم البرازيلي من صفوف برشلونة لفريق باريس سان جيرمان في صيف عام 2017 بقيمة 222 مليون يورو، في صفقة هي الأغلى في تاريخ كرة القدم حتى يومنا هذا.