كشف الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو عن رغبته في استئناف النشاط الرياضي في البرازيل، وذلك على غرار عودة أكبر الدوريات الأوروبية لإستئناف أنشطتها الكروية في الأسابيع المقبلة، وتبعًا للدوري الألماني الذي عاد رسميًا منذ أسبوعين.

ولاقى هذا التصريح إستغراب شديد من جانب الشعب البرازيلي، حيث أن البرازيل حاليًا تحتل المرتبة الثانية في ترتيب الحالات المصابة بفيروس كورونا، حيث سجلت الأرقام الرسمية حتى الآن داخل البرازيل ما يزيد عن نصف مليون إصابة بالوباء المستجد، خلف الولايات المتحدة الأمريكية. كما سجلت البرازيل أكثر من ٢٩ ألف حالة وفاة نتيجة الفيروس الذي اجتاح البلاد بشدة في الشهور الماضية.

ويرى بولسونارو ضرورة عودة النشاط الكروي في البلاد بعد التوقف الكبير الذي شهدته كرة القدم العالمية منذ مارس الماضي بسبب إنتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، حيث يرى أن لاعبي كرة القدم من الصعب تلقيهم أضرارًا جسيمة تصل لحد الوفاة، وهذا بحكم تقارير منظمة الصحة العالمية التي أعلنت أن حالات الوفاة التي تحدث نتيجة فيروس كورونا تكون بشكل كبير لكبار السن وأصحاب أمراض القلب والأمراض المزمنة، أما لاعبي كرة القدم فبالطبع يتمتعون بصحة أفضل نظرًا لأنظمتهم الغذائية ونشاطاتهم الرياضية.

أخبار ذات صلة
default img43 - تقارير : تلميح قوي من زيدان يدل على رحيل خاميس قريبا imagick 1 6 300x186 - تقارير : تلميح قوي من زيدان يدل على رحيل خاميس قريبا
ميلان يعطي فرصة جيدة لبرشلونه بعد تخفيض صفقة مارتنيز حوالي 21 مليون يورو
default img43 - تقارير : تلميح قوي من زيدان يدل على رحيل خاميس قريبا imagick 9 300x186 - تقارير : تلميح قوي من زيدان يدل على رحيل خاميس قريبا
تقارير : تلميح قوي من زيدان يدل على رحيل خاميس قريبا

وقال جايير بولسونارو أيضًا أنه من الضروري النظر إلى معيشة لاعبي الكرة البرازيلية الشباب، الذين يلعبون في مختلف الدوريات البرازيلية بدرجاتها، حيث أنهم يسعون لإطعام أنفسهم وعائلاتهم كما يعيش اللاعبون الكبار بحصدهم مبالغ طائلة حتى بعد اعتزالهم من وجهة نظره.

لا تنسي أن تتابع أيضا:

صدمة قوية للدوري البرازيلي قبل يوم واحد من إستئناف النشاط الرياضي

ثلاثي يوفنتوس المصاب بكورونا يتمتعون بصحة جيدة إستعداداً لإستئناف الدوري الإيطالي

ويرى الرئيس البرازيلي كذلك أن عودة النشاط الكروي في البرازيل سيكون وسيلة بشكل كبير في كبح جماح الشباب والحد من البطالة في البلاد.

وكان بولسونارو قد صرح في مارس الماضي أنه بحكم خبرته الرياضية أنه في حال إصابة أحد لاعبي الكرة بالفيروس، فإنه سيكون بمثابة نزلة برد فقط ولن يشكل أية أضرار أخرى.

وكان النشاط الكروي في البرازيل كما حدث في جميع البلاد قد توقف في مارس الماضي بسبب انتشار فيروس كورونا.
وتعتبر البرازيل الفائزة بكأس العالم لكرة القدم خمس مرات دائمًا هي منبع النجوم العالميين، أمثال بيليه ورونالدو، مرورًا بأدريانو ورونالدينيو، وصولًا لنيمار وكوتينيو.